2011-01-15

من يأخذني إلى تونس ؟!


منذ مساءِ البارحة و قلبي في تونس ،
لا أدري لماذا تعلقتُ بكل حجرٍ هناك 
بكل احتدامٍ عسكري و نفسي
بكل نبض حريّة .. ينبض في أجسادهم
و شجاعتهم .. و حالهم الذي يحلق 
في كل طلقة رصاص !

في حلمي البارحة رأيت منازلهم 
و هدير أصواتهم ..و روح " أبو القاسم الشابي "
تدندن: " إذا الشعبُ يوماً أرادَ الحياة
............فلا بدّ أن يستجيب القدر "
 و يقشعِّر بدني، تكللني رغبةُ في التحرر
و التحرير!

إنّ تونس وأهل تونس فعلوا ما لم يتجرأ أحدنا على فعله 
إنّهم يصنعونَ .. تاريخاً 

...

تدوينة خاطفة على عجل، قبل مغادرتي لعملي،
فما زالت تونس هناك .. و أنا هنا !



هناك 3 تعليقات:

عمر أبو صيام يقول...

لن تنتصر الفكرة إلّا إذا قويَ الإيمان بها ..

أعتقد بأنّ البداية هي من تونس .. والعاقبة لمن إتقى!

^^

أمال الصالحي يقول...

عندما يطفح الكيل لا يبقى خيار غير الثورة وهذا ما حدث بتونس الشقيقة..نتمنى أن يعم السلام من جديد في ظل حكم ديمقراطي نزيه

نعمه يقول...

عمر أبو صيام : أتمنى ذلك من كل قلبي!


أمال الصالحي : أملك أملاً اتجاه ما تقولين ،
سعدت بزيارتك :)