2011-08-18

جمالٌ مجروح | سوزان عليوان

 أحببتُ أن أبدأ صباحي اليوم باستضافةِ قصيدة ملائكيّة هادئة؛ حادّة الحب والوجع,
جميلة الحروف كما لو القصيدة الوحيدة للشاعرة: سوزان عليوان

ما في هطول المطر يدهشني
وكأنّه في كل مرة 
لأول مرّةٍ يسقط.


ما يستوقفني عميقاً
في وجوه التماثيل المبتسمة
لعابرين.


ما يأخذني مني كخطوة
كا يأخذني إليَّ كطريق.


ما يوقظني لأحلُم،
ما لا يعرفهُ عني سواي.


ما أخافهُ
الأمل ربما،


ما يدفعُ النهر بعيداً عن نفسه.


ما في الصدقِ من عصافير
ميّتة،
وفي وحدتي 
من أشباح.


ما يكادُ يلامس السقف،
مابين قمرٍ وبئر
من مستحيل.


ما يذهب بقطارٍ
أبعدَ من القضبان،


ما يشبه الغناء
والمغفرة.


ما يحرّضُ حجراً
على حياةٍ صغيرة
ونحو السواحل يمضي
ببحير يلوح
وحيتان.


ما يُخجل الفأس
وفزاعة الطيور،


ما يُعريني حتى من دموعي.


ما أوّدُ أن أقوله
دون أن يقاطعني فُراق،
ما في الكلام من عجزٍ عن الكلام.


ما يضيء الأرض كنجمة،

ضحكتكَ المكسورة،
ما يفوق الوصف
والاحتمال.