2011-08-03

ستُ صباحاتٍ صيفيّة



(1)
وبزهرٍ أصفرَ صغير 
بدأ نهاري
كسطور تتلاشى
كشعاع


تكشفت ذراعي
بصوت روحهِ 
وقلبيَّ المنقوع باللوم


بملامح الأثاث النائم
أتفحص جسدي
أغرق رأسي بالماء
أنتزعه


الملامح الساذجة
تقرصُ وجهي
أصفعُ الباب

أين أنتَ مني؟


تزخرف نقطة بيضاء
المدى
ألف حول نفسي
أينَ أنتَ مني؟


دُلّني على البحر 
دُلني على حبٍ ضاع
دُلني عليك



(2)

أحتاج أن أحبك
يحتاج فؤادي للدفء
أحتاج أن أكتب نصاً مخلصاً
أن أرى السماء بلونِ الولع 
أن أقترب
أن أرى عينينِ

أدرك في عمقهما
نفسي
عينانِ تضربان العود


إني هُنا أواسي نفسي
مع الحروف


(3)

قل لي ما هذا
الذي يدفعني
يهرول بعيداً عني
يبكي كل بعدٍ بي
يناديك 
يناديني
ينادينا معاً



(4)

أناشدك
أسكبُ رغباتِ الوصل
في روحك
كم مرة أن أسلكَ ذات الطريق؟
كم أنثى عليّ أن أغامر؟
أحاصَر؟ أكره؟ 
أغتاظ؟

(5)

يلزمنا عناق طويل
في حُلمي
تحتَ التوت تمطرهُ السماء
بين المرايا
فوق ورقِ السوسن
حين الوجَع


(6)

أحبكَ عن بُعدِ
نبضي
وقعُ خطاكَ
أغفو 
في لياليكَ الوحيدة




هناك 3 تعليقات:

د. مُحمّد رضَا يقول...

:)

سلمت هذه الروح المتلونة كقوس مطر يجفف عرق البعاد

غير معرف يقول...

wow <3
u always impress me
Love you
Sara Abaza

نعمه فقير يقول...

محمد رضا: سلمت وأزهارك :)

Sara: Glad your here My love <3