2011-02-22

نعاس ،




في تلك اللحظات التي ترتطمُ بها الأمسية بالنعاس
و لا نقوى عليه .. ولا تتعداه،

تنتقلُ إلى ما بعده ليتجاوزنا ويتجاوز الجفون
في هذه اللحظات بالذات احتاج لمن ينقلني إلى السرير

تصبحون على خير،^^



هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

متى تترجل الزوايا عن مسائك المكعب ، متى ينهار بك السرير لتسقطين قمراً فوق غيمة ؟

Monk

نعمه يقول...

أنتَ ، غائب في هذه الفترة !